أخبار الأخيرة | أبوظبي تعرض أول فيلم سينمائي صوّر داخل المسجد الحرام

استغرق تنفيذه 4 أعوام بتكلفة زادت عن 13 مليون دولار

أبوظبي تعرض أول فيلم سينمائي صوّر داخل المسجد الحرام

عامان من الموافقات

8 أيام في الحرم

رحلة ابن بطوطة

أبوظبي– أحمد الشريف، ا ف ب

بدأ في العاصمة الإماراتية أبوظبي الأربعاء 7 -1-2009 عرض الفيلم العالمي "الرحلة إلى مكة"، وهو الفيلم السينمائي الأول الذي صورت بعض مشاهده داخل المسجد الحرام، وفي مواقع أداء فريضة الحج، بين ملايين الحجاج.
وقال مدير إنتاج الفيلم جاسم الساعدي لـ"العربية.نت" إن "الفيلم كندي سعودي، تطلب تصويره الحصول على موافقة السلطات السعودية المختصة"، مشيرا إلى أن فريق العمل اضطر للبقاء في الرياض لأكثر من عامين لاستخرج أكثر من 80 تصريحا من جهات مختلفة، ليدخل بكاميرات السينما إلى مكة المكرمة، والمشاعر المقدسة.

وتشارك في الفيلم مجموعة من الممثلين العرب والأجانب، خاصة وأنه يعتبر أضخم إنتاج سينمائي خليجي. ويقدم الفيلم باللغتين العربية والإنكليزية، على أن تتم ترجمته لاحقاً إلى اللغات الفرنسية والإسبانية والأوردية.
وسيعرض الفيلم تجاريا في دور سينما مختلفة في العالم، بينما يجري التفاوض على عرضه تجارياً في المملكة العربية السعودية، بحسب ما يفيد المخرج.

عودة للأعلى

عامان من الموافقات

وشرح الساعدي لـ"العربية. نت" أن فكرة الفيلم بدأت على يد المنتجين الكنديين تارن ديفس ودومنيك ريد، اللذين رغبا في تصوير رحلة ابن بطوطة من المغرب إلى مكة المكرمة سينمائيا، وتصوير مناسك الحج بصورتها الحالية. ولذلك، انتقلا إلى المملكة، فبقيا في الرياض لأكثر من عامين للحصول على موافقات مسؤولين حكوميين، لإدخال المعدات السينمائية إلى السعودية وتصوير المشاهد في المواقع الحقيقة لأداء فريضة الحج.
وأشار إلى أن "رجال دين في السعودية ومصر تولوا مراجعة سيناريو الفيلم، ومشاهدة ما يتم تصويره من لقطات حتى التي صورت خارج مكة، لضمان خلوه من أي إساءة للدين الإسلامي أو إلى المشاعر المقدسة أو مناسك الحج".
وتولت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية تسهيل إجراءات التصوير، خاصة أن إعداد الفيلم وتصويره طال لأكثر من 4 أعوام، بينما زادت تكلفة انتاجه عن 13 مليون دولار.
وقال الساعدي إن التصوير اعتمد تقنية "أي ماكس"، التي تسمح بتصوير الأفلام بحجم صورة أكبر من حجم الصورة السينمائية التقليدية، خاصة أنه يريد إظهار "صورة أخرى لموسم ومناسك الحج غير تلك التي تصورها كاميرات القنوات الفضائية، وينقل الأجواء الروحانية، والتفاصيل الدينية للمسلمين في الحج، لذلك كان لا بد من التصوير في المواقع الحقيقية".

عودة للأعلى

8 أيام في الحرم

وأشار المخرج إلى أن التصوير داخل الحرم استمر لـ8 أيام، وبسبب كثافة الحجاج، كنا نسير بالكاميرات 8 ساعات يوميا من موقع التخزين إلى موقع التصوير".
وأشار إلى أن "فريق التصوير ثبت 3 كاميرات في الحرم، المسافة بينها لا تستغرق سوى 5 دقائق في غير أوقات الحج، لكن كنا نقطع المسافة في ما يزيد عن ساعتين".
وذكر أن الكاميرات صورت الحجاج والمسجد الحرام جوا، وسجلت ساعات وجود ملايين المسلمين على جبل عرفات.
وبعد أن انتهت تلك المشاهد، انتقل فريق العمل، المكون من 80 شخصاً من 30 جنسية، إلى المغرب لتصوير باقي المشاهد التي شارك في بطولتها شمس الدين الزينون الذي جسد دور ابن بطوطة، وتوفي بعد انتهاء التصوير في حادث سير، إلى جانب حسام جانسي ونديم صوالحة ونبيل الوهابي، والنجم العالمي بين كينغسلي.
وتطلب التصوير حفر نهر صناعي يشبه نهر النيل، وإعداد أكبر قافلة شهدتها السينما وخيام للبدو بين الكثبان الرملية والواحات. كما صممت ديكورات للمسجد الحرام في عام 1326ميلادي، وأدى 450 ممثلا دور الحجاج والمصلين، بمشاركة أئمة مساجد محليين وعلماء دين ظهروا في بعض المشاهد.
وشبّه المنتج فيلم "رحلة إلى مكة" بفيلم "الرسالة" من حيث الضخامة في الإنتاج، والتصوير والإخراج والإمكانيات التي استخدمت فيه، علماً أن الإنتاج تولته شركتا "كوزميك بيكتشر" و"أس كاي فيلمز".

عودة للأعلى

رحلة ابن بطوطة

ويجري الفيلم، الذي صور في مكة المكرمة، مقابلة بين طريقة أداء فريضة الحج في
القرن الرابع عشر ومدى تطابقها مع الطريقة التي يؤدي بها ملايين المسلمين سنويا
هذا الركن من أركان الإسلام.
ويغادر ابن بطوطة الشاب مدينته طنجة المغربية عام 1325 وحيدا في اتجاه مكة لأداء
فريضة الحج, ويواجه على طريقه في صحراء شمال إفريقيا شتى أنواع الصعاب لا سيما قطاع الطرق.
إلا أن أحد قطاع الطرق يتحول إلى صديق وحام له ولمرافقه في رحلته الطويلة, ويلعب هذا الدور الممثل حسام جانسي. وبعد التحاقه بقافلة تضم آلاف الحجاج من دمشق, يصل ابن بطوطة إلى مكة إنسانا جديدا بعد رحلة استمرت 18 شهرا.
ويبلغ الفيلم ذروته مع الوصول إلى مكة المكرمة, وهي المرة الأولى التي يتم فيها تصوير المشاعر المقدسة.
وابن بطوطة لن يعود بعد ذلك إلى بلاده إلا بعد ثلاثين عاما يزور خلالها 40 بلدا، ويصبح الرحالة الذي تعد رحلاته من الرحلات الأكثر جرأة في التاريخ, فقد قطع ثلاثة أضعاف المسافة التي قطعها الرحالة التاريخي ماركو بولو. وقد سميت فجوة على سطح القمر باسم الرحالة العربي.