"الرجل- الحامل" يظهر في برنامج أوبرا وينفري قبل 4 أشهر من الولادة

توماس بعلامات الحمل الظاهرة، ومع زوجته (يسار)
شيكاغو (الولايات المتحدة)- رويترز

سيعرض البرنامج الحواري التلفزيوني، الذي تقدمه المذيعة الامريكية الشهيرة اوبرا وينفري، حالة "حمل" لرجل احتفظ باعضائه التناسلية الانثوية، ورغم تحوله من انثى إلى ذكر، فإنه الان حامل في شهره الخامس
وقال "الرجل- الحامل" توماس بيتاي، من بند بولاية اوريجون، في مقتطفات من البرنامج الذي سيذاع الخميس 3-4-2008، "إن لي الحق في ان يكون لي طفلي البيولوجي
وثارت شكوك في أن القصة ربما تكون "كذبة أول ابريل"، لكن البرنامج الحواري قال إن وينفري أجرت مقابلة مع بيتاي وزوجته نانسي وطبيب التوليد الذي يتابع الحمل وأصدقاء للزوجين. كما أجرى بيتاي مقابلة مع مجلة بيبول

ووفقا للمقتطفات التي اذيعت، يحكي بيتاي كيف ان زوجته لم تكن قادرة على الحمل بعد ان اجريت لها في السابق جراحة لاستئصال الرحم. وقال "لو كان بوسع نانسي أن تحمل ما كنت لافعل هذا
وروى بيتاي (34 عاما) والذي ولد في هاواي صراعاته مع اطباء مختلفين ومع عائلته واصدقائه في رسالة نشرتها الاسبوع الماضي مجلة "ذي ادفوكيت"، وهي مجلة معنية بالشاذين جنسيا. وكتب بيتاي، واسمه السابق تريسي لاجوندينو انه اجرى جراحة لتغيير بنية الصدر وبدأ في تناول هرمون تستوستيرون
وعندما اتخذ قراره بأن يكون له طفل أوقف جرعات الهرمون التي كان يتلقاها عن طريق الحقن مرة كل شهرين، واستأنف الحيض وخضع لعملية تخصيب باستخدام حيوانات منوية لمتبرع غير معروف من بنك للحيوانات المنوية. وباءت محاولة اولى بالفشل. لكن المحاولة الثانية كللت بالنجاح ومن المتوقع أن يضع مولودا انثى في حوالي الثالث من يوليو تموز
وكتب بيتاي يقول "الرغبة في ان يكون للمرء طفل بيولوجي ليست رغبة ذكرية أو انثوية وانما رغبة انسانية