عائلات سعودية تتحدى رجال الهيئة في الرياض بـ"الأكل على الأرض"

دبي - العربية.نت

تحدت عائلات سعودية رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مركز تجاري بمدينة الرياض، بينما فضل آخرون الانصراف من المكان، بعد مطالبتهم بالخروج من ساحات المطاعم فورا لعدم وجود فاصل "بارتيشن" بين العائلات
وفيما انصرفت عائلات من المكان بسرعة، أصر آخرون على إكمال عشائهم على الأرض، متحدين رجال "الهيئة"، التي رأى مسؤول فيها أن الإجراء الذي اتخذه أفراد الهيئة صحيح، بحسب تقرير أعده الصحافي سعود الطياوي ونشرته صحيفة "الحياة" الطبعة السعودية الأحد 16-3-2008
وأكد رمزي الحمود الذي كان موجوداً في ساحات المطاعم بمجمع غرناطة وقت الحادثة، أن حضور موظفي "هيئة الأمر بالمعروف" بشكل مفاجىء تسبب في حالة من الهلع بين الموجودين

وأضاف "رجال الهيئة لم يميزوا بين طفل وامرأة ورب عائلة فسحبوا الكراسي من تحتهم وسط ذهول الموجودين"، مؤكداً أن عدداً من الزبائن فضلوا ترك وجبة العشاء، بينما أصر كثيرون على إكمال الوجبات على الأرض وسط صيحات استهجان، مشدداً على أن المكان لم يشهد أية مشكلة أو مضايقات حتى يتصرف موظفو "الهيئة" بهذا الشكل
وذكر مدير مناوب في المركز، رفض ذكر اسمه، أن رجال "الهيئة" دهموا ساحات المطاعم وكأن مصيبة حدثت، وسحبوا الكراسي من تحت الزبائن بحجة عدم وجود "بارتيشن" يعزل العائلات عن بعضها، معتبراً ما حدث "تهجماً على العائلات بطريقة همجية
وتساءل عن سبب هذا الإجراء "لم يشتك أحد من الزبائن الطريقة التي يتبعها ساحات المطاعم في تنظيم جلوس العائلات، وزبائننا مرتاحون لذلك
وأشار إلى أن معظم الأسر اضطرت إلى أن تجلس على الأرض بعد سحب الكراسي التي يجلسون عليها من موظفي "الهيئة" من أجل إكمال وجبات العشاء التي جاءتهم قبل حضور رجال "الهيئة"، الذين منعوا العاملين في ساحات المطاعم من إخراج طلبات العشاء إلى الزبائن
واعتبر أن "البارتيشن" مخصص للنساء اللاتي يصطحبن أطفالهن فقط من دون وجود محرم معهن، فيما العائلة التي بصحبة ولي أمرها تكون لها طاولة بعيدة عن طاولة العائلة الأخرى
ورأى أن معظم المشكلات التي تحصل في المطاعم سببها "البارتيشن" الذي لا يستطيع أحد معرفة ما يجري خلفه، بعكس الجلسات المفتوحة التي تحضر إليها العائلات باحترام وتخرج كذلك

"إجراءاتنا صحيحة"

من جهته، اعتبر وكيل مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حي الروضة الذي يتبع له المركز التجاري منصور العتيبي، أن الإجراء الذي اتخذه موظفو "الهيئة" صحيح
وقال إن أمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبدالعزيز وجه رجال "الهيئة" بعدم السماح بالاختلاط في الأسواق والمجمعات التجارية، وأن القائمين على المركز التجاري رفضوا تلك التعليمات من خلال المماطلة منذ أكثر من عام
وأضاف: "التوجيهات صريحة وواضحة بوضع حواجز بين الرجال والنساء وتكون كل عائلة في جلسة خاصة مستقلة"، مشيراً إلى أن المسؤولين عن المركز التجاري يصرون بشكل مستمر أن تكون الجلسات في مطاعم المجمع مفتوحة على بعضها، ما جعل مركز موظفي "الهيئة" يتدخلون وفق تعليمات إمارة منطقة الرياض
وأكد العتيبي أن إدارة السوق حاولت إدخال جهات لا علاقة لها في هذا الموضوع "لكننا لن ننفذ أية توجيهات سوى تلك التي تصدر من إمارة منطقة الرياض